الأخبار 2017

فبراير 2017

السابق

بالإجماع مجلس إدارة اتحاد المصارف العربية يختار العيسى رئيس مجلس إدارة سامبا "الشخصية المصرفية العربية لعام 2017"

أعلن مجلس إدارة اتحاد المصارف العربية عن اختياره لسعادة الأستاذ عيسى بن محمد العيسى رئيس مجلس إدارة مجموعة سامبا المالية لجائزة "الشخصية المصرفية العربية لعام 2017م" بالإجماع، والتي تعد أرقى جائزة يقدّمها اتحاد المصارف العربية سنوياً لأكثر الشخصيات المصرفية العربية تميزاً وقيادةً.

وأشار الشيخ محمد الجراح الصباح رئيس مجلس إدارة اتحاد المصارف العربية أن اختيار سعادة الأستاذ عيسى بن محمد العيسى لهذه الجائزة المرموقة قد تم خلال اجتماع مجلس الإدارة السنوي الـ 102 لاتحاد المصارف العربية، الذي عقد مؤخراً، حيث أجمع أعضاء المجلس الممثلين عن 20 دولة عربية، على استحقاق العيسى لهذه الجائزة، تقديراً لجهوده المتواصلة وإدارته الحكيمة للمناصب القيادية التي اضطلع بها وأسهمت في تحقيق الاستقرار المالي والاقتصادي خلال مسيرته المهنية الطويلة، وما قدمه من جهود حثيثة لتعزيز التنمية الاقتصادية والاجتماعية في المملكة العربية السعودية، فضلاً عن دوره في تحقيق أفضل أداء مصرفي عربي عبر مجموعة سامبا المالية الرائدة التي يرأس مجلس إدارتها.

وأضاف الشيخ الصباح، أنه من المزمع أن يتم تسليم الجائزة خلال حفل التكريم الكبير الذي ينظمّه الاتحاد في شهر مايو القادم في العاصمة البريطانية لندن، تحت رعاية (رئيسة الوزراء البريطانية Theresa May)، وبحضور الأمين العام لجامعة الدول العربية الدكتور أحمد أبو الغيط ونخبة من القيادات المصرفية والسياسية العربية والدولية، وذلك خلال أعمال القمة المصرفية العربية - الدولية.

وأوضح الشيخ الصباح أن المجتمع المصرفي العربي يضم نخباً مصرفية رفيعة المستوى كالعيسى، الذي يعد مفخرة للقطاع المصرفي، ليس فقط على مستوى المملكة العربية السعودية، إنما على المستويين العربي والدولي.

من ناحيته أعرب العيسى عن اعتزازه وفخره بالحصول على هذه الجائزة المرموقة من قبل اتحاد المصارف العربية الذي يعتبر من بين أعرق المنظمات العربية التي تُعنى بتوحيد جهود العمل المصرفي العربي، وتذليل التحديات التي تقف أمام نهوض الصناعة المصرفية والمالية العربية، وتضطلع بدور ريادي في تطوير آفاق هذه الصناعة الحيوية وتبنّي أرفع المعايير التي من شأنها الارتقاء بالممارسات الاحترافية للمؤسسات المصرفية والمالية العربية، وتحفيز أدائها ورفع درجة تنافسيتها.

ووجه العيسى شكره وتقديره لرئيس مجلس إدارة اتحاد المصارف العربية الشيخ محمد الجراح الصباح وأعضاء المجلس والأمين العام الأستاذ وسام حسن فتوح، مؤكداً التزامه الشخصي والتزام مجموعة سامبا المالية بتقديم كافة أشكال الدعم التي من شأنها الحفاظ على السمعة المرموقة للصناعة المصرفية العربية، وتطوير أدواتها، والمساهمة في تحقيق الاستقرار المالي والاقتصادي للمؤسسات المصرفية العربية.

وأشار رئيس مجلس إدارة مجموعة سامبا المالية التي تعتبر واحدة من أكبر المؤسسات المصرفية والمالية في المملكة العربية السعودية والمنطقة، إلى الدور الفاعل الذي تضطلع به مؤسسة النقد العربي السعودي في ترسيخ سمعة ومكانة القطاع المصرفي السعودي، بفضل تبنيها سلسلة من الاستراتيجيات بعيدة المدى أسهمت في تحقيق المؤسسات المصرفية السعودية لإنجازات ريادية.

ويعد العيسى واحداً من أبرز القيادات المصرفية في الشرق الأوسط، ويحظى بتقدير وسمعة إقليمية ودولية مرموقة بفضل تجربته المصرفية الواسعة وأدائه المميز في قيادة واحدة من أكبر المؤسسات المصرفية الإقليمية والعربية ممثلة بمجموعة سامبا المالية، ونظرته الثاقبة لآفاق المشهد المصرفي في المملكة والعالم العربي. فعلى مدار أكثر من 30 عاماً تمكن العيسى من ترك العديد من البصمات في مسيرة تطور القطاع المصرفي السعودي، عبر مساهمته في إثراء إنتاجية القطاع وتعزيز جودة أعماله ودرجة تنافسيته، وريادته في تقديم المبادرات والمنتجات المبتكرة التي كان لها دورها في تطوير أداء المؤسسات المصرفية وتحسين أدواتها.

كما نجح العيسى خلال قيادته لمجموعة سامبا المالية في المضي قدماً نحو العديد من محطات النجاح والتميز، وتجاوز سلسلة من التحديات التي مرّت بها خلال مسيرتها، وتحقيق العديد من الإنجازات الهامة منها قيادته لدمج ثلاثة بنوك هي السعودي الأمريكي والقاهرة السعودي والمتحد بشكل متقن وبنجاح باهر، والانتقال السلس خلال فترة قياسية بإدارة سامبا نحو الإدارة المحلية بعد خروج الشريك الأجنبي "سيتي بنك" بشكل مفاجئ، وما تبع ذلك التحول من إجراءات معقّدة طالت مختلف النواحي التقنية والتنظيمية والبشرية والقانونية.

ويسجّل للعيسى كذلك توسيع الحضور الإقليمي والدولي لمجموعة سامبا المالية من خلال ما أنجزه من عمليات تدشين لأنشطة سامبا المصرفية في الأسواق الخارجية كالمملكة المتحدة والإمارات العربية المتحدة وقطر وباكستان والهند. وتمكنت المجموعة تحت إدارة العيسى من تحقيق نمو متواتر في العوائد ومعدلات الربحية حيث قفزت أرباحها الصافية من 1 مليار ريال في عام 2003م لتتجاوز 5 مليارات ريال في أقل من عشر سنوات، وأدت المنهجية المُحكمة التي تتبناها الإدارة التنفيذية للمجموعة إلى تنمية عوائد المساهمين وتعزيز قوة الأصول وربحية السهم بشكل غير مسبوق، كما حصلت المجموعة تحت قيادته على المركز الثاني كأكثر البنوك أماناً في العالم والبنك الأول على مستوى الشرق الأوسط من مجلة ذي بانكر، بالإضافة إلى حصولها على المركز الأول كأكثر البنوك أمانا في الشرق الأوسط والمملكة العربية السعودية من مجلة غلوبال فاينانس، كما حصلت المجموعة على الكثير من الجوائز ودرجات التقييم العالية من المؤسسات العالمية المتخصصة منها "جائزة أفضل بنك في المملكة العربية السعودية" من مجلة غلوبال فاينانس، تقديراً للمجموعة كواحدة من أضخم وأفضل المؤسسات المالية الرائدة في المملكة.

وبفضل إنجازاته والسمعة المحلية والإقليمية والدولية المرموقة التي يتمتع بها العيسى، فقد نال خلال مسيرته المصرفية العديد من جوائز التقدير الرفيعة كاختياره للقب "أبرز رئيس تنفيذي للإنجاز المطلق" من قبل مجلة "يوروموني" العالمية المتخصصة في قطاع الصناعة المصرفية والمالية، وحصوله على جائزة "الإنجاز الحياتي في قطاع الأعمال على مستوى الشرق الأوسط" من قبل مجلة CEO Middle East، وجائزة أفضل رئيس تنفيذي عن قطاع البنوك والمؤسسات المالية على مستوى الشرق الأوسط من قبل معهد جائزة الشرق الأوسط للتميز، إلى جانب جائزة أفضل رئيس تنفيذي في الشرق الأوسط من قبل مجلة إيميا فاينانس، وجائزة أفضل رئيس تنفيذي من قبل ملتقى المملكة للموارد البشرية، وغيرها من الجوائز المرموقة.